Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

الفتق عند النساء بالصور

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
الفتق عند النساء بالصور

 الفتق عند النساء بالصور الأعراض و المضاعفات والعلاج ،حيث سنتحدث في المقال عن المعلومات المرتبطة بالفتق عند النساء من حيث الأعراض، والمضاعفات،والأسباب والعلاج.

كثيرةُ هي المشاكل الصحية التي قد تصيب النساء في مراحل حياتهنّ المختلفة وتعتبر مشكلة الفتق من أبرز هذه المشاكل، حيث يمكن أن تصاب المرأة بأنواع مختلفة من الفتاق وذلك لأنّه قد يحدث في أماكن مختلفة داخل الجسم فهو لا يقتصر على مكان واحد.

الفتق عند النساء بالصور

في البداية ينبغي معرفة ما هو الفتق، الفتق هو عبارة عن حدوث اندفاع لأحد أعضاء الجسم الداخلية من خلال جدار الأنسجة أو العضلات الضعيفة المحيطة بالعضو، وقد يحدث الفتق في أماكن مختلفة داخل الجسم ولكن فتق البطن هو أكثر الأنواع شيوعًا حيث يحدث بروز من منطقة الأمعاء بحيث يبدو للناظر وكأنّه ورم أو نتوء موجود أسفل الجلد في منطقة جدار البطن.

في الحقيقة تعتبر النساء أقل عرضة للإصابة بالفتق مقارنة بالرجال، لكنّها يمكن أن تصاب به أيضًا نتيجة العديد من العوامل والأسباب المختلفة، وقد يكون هناك أعراض مصاحبة لِلفتق وقد لا تكون هناك أعراض، ولكن يجب عدم إهمال الحالة وزيارة الطبيب عند ملاحظة أي عرض يدل على وجوده.

أسباب الفتق عند النساء بالصور

لا يمكننا القول أنّ هناك سبب محدد ورئيسي لحدوث الفتق في جسم المرأة أو حتى الرجل، فقط الفتق الجراحي هو من الأنواع معروفة الأسباب التي تحدث كإحدى مضاعفات جراحة البطن، ولكن مع ذلك توجد بعض العوامل التي قد تجعل الشخص معرض لها بشكل أكبر: 

التقدم في السن يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة.

الأطفال الذين لديهم ضعف في جدار البطن أو نتيجة سبب خلقي.

الشد بشكل مبالغ فيه أثناء التبرز وهذا يحدث في العادة عند الإصابة بالإمساك.

التليف الكيسي.

السعال بشكل مستمر. 

السمنة وزيادة الوزن.

حمل أي شيء ثقيل مهما كان أو ممارسة رياضة رفع الأثقال.

تراكم السوائل بشكل كبير داخل البطن.

القيام بما يسمى الديلزة البريتونية وهي عبارة عن إحدى أنواع غسيل الكلى.

التدخين.

عدم التغذية بالشكل الصحيح (سوء التغذية).

القيام بمجهود بدني كبير.

إجراء عمليات في منطقة البطن.

وجود أحد من أفراد الأسرة مصاب بالفتق.

الإصابة بحساسية الصدر المزمنة أو الانسداد الرئوي المزمن بسبب التدخين.

أعراض الفتق عند النساء بالصور

في الحقيقة قد تختلف حدة أعراض الفتق من شخص إلى شخص آخر، فهناك من يظهر لديهم نتوء غير مؤلم أو نتوء قد يكون مزعج ومؤلم للغاية و يصاحبه انتفاخ، وسنذكر فيما يلي التصنيفات والأعراض المرتبطة بالفتق عند النساء:

الفتق القابل للرد: حيث سنذكر من خلال النقاط التالية أبرز الأعراض المرتبطة بالفتق القابل للرد:

ظهور انتفاخ أو تورم أو كتلة في الفخذ أو إحدى مناطق الجسم.

تشعر المرأة بألم عندما تقوم بلمس الفتق أو قد تشعر بوجود ألم في المكان قبل ظهور التورم أو الانتفاخ.

تلاحظ المرأة أنّ حجم التورم أو النتوء قد زاد عن الحجم الطبيعي عندما تقف أو عندما تقوم ببعض السلوكيات التي تضغط على منطقة البطن.

يوجد قابلية لدى الفتق للانسحاب داخل البطن إذا لم يكن ذات حجم كبير.

الفتق غير القابل للرد: في هذه الحالة يظهر التورم أو الانتفاخ المصاحب للفتق بشكل مزمن دون أن تشعر المراة بوجود ألم في المكان، لكنّها قد تلاحظ وجود أعراض وعلامات لديها تدل على وجود انسداد في منطقة الأمعاء، من أبرز هذه الأعراض هو حدوث الغثيان والتقيؤ.

الفتق المختنق: يتم التعامل مع هذه الحالة بشكل طارئ حيث تخضع المرأة للجراحة من أجل إزالة الفتق، والسبب في ذلك أنّ هذا الفتق يكون غير قابل للرد بمعنى أنّ الدم ينقطع عن المنطقة المتأثرة بالفتق، ومن أبرز الاعراض المرتبطة بهذا النوع من الفتق:

إصابة المرأة بالحمى في بعض الأحيان.

قد تشعر المرأة بوجود ألم مستمر في المنطقة المتأثرة مع وجود أعراض تشير إلى وجود انسداد في الأمعاء.

أنواع الفتق عند النساء

أنواع الفتق عند النساء
أنواع الفتق عند النساء

الفتق الإربي: قد يصيب هذا النوع الإناث لكن نسبة حدوثه عند الرجال أكثر من النساء، ويمثل عادة الفتق الإربي ما نسبته 70% من جميع حالات الفتق، ويحدث الفتق في هذه الحالة نتيجة بروز جزء من الأمعاء من خلال منطقة ضعيفة أو في حال حدوث تمزق في جدار البطن السفلي.

ذكرنا أن الفتاق قد يصيب أكثر من منطقة داخل جسم الإنسان، وبناء على ذلك فإنّ الفتق قد يقسم لعدة أنواع، من أبرز هذه الأنواع ما يلي:

الفتق الحجابي : يعتبر هذا الفتق شائع عند الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الـ 50 عامًا، حيث يسمى هذا النوع بفتق الفرجة الحجابية، يحدث هذا النوع من الفتق عند اندفاع جزء من البطن عبر منطقة الحجاب الحاجز داخل تجويف الصدر، والحجاب الحاجز هو العضو المسؤول عن الفصل ما بين أعضاء البطن وأعضاء الصدر، وقد يسبّب الفتق السري مضاعفات عند المرأة مثل ما يسمّى بالارتجاع المعدي المريئي حيث يعود حمض المعدة إلى المريء مما يجعل المرأة تشعر بالحرقة. ينبغي التذكير هنا أنّ هذا النوع قد يصيب الأطفال بحيث يتم تفسيره على أنّه عيب خلقي لديهم.

الفتق الجراحي: ذكرنا سابقًا أنّ هذا النوع قد يحدث نتيجة لمضاعفات مرتبطة بالجراحة في منطقة البطن، حيث يحدث بروز للأمعاء من خلال التندب الذي ظهر نتيجة الأنسجة الضعيفة المحيطة بمنطقة الجراحة أو نتيجة الشق الخاص بالعملية الجراحية.

الفتق الفخذي: يظهر هذا النوع عند النساء أكثر من الرجال لكنّه أقل انتشارًا من الفتق الإربي، حيث يحدث اندفاع لِجزء من الأمعاء أو اندفاع للأنسجة الدهنية عبر منطقة المغبن الموجودة في الجزء العلوي من باطن الفخذ. يحدث الفتق الفخذي عادة نتيجة الضغط المستمر على منطقة البطن أو عند التقدم في العمر.

الفتق العضلي:  قد يظهر هذا النوع من الفتق في عضلات الساق نتيجة التعرض لإصابة بسبب ممارسة الرياضة، حيث يحدث اندفاع لِجزء من العضلات عبر البطن.

الفتق الشرسوفي: في هذا النوع يحدث اندفاع للأنسجة الدهنية من خلال منطقة البطن وعادة ما يكون مكان الفتق بين الجزء السفلي من عظمة القص والسرّة.

الفتق السري عند النساء 

في البداية يجب الحديث قليلًا عن الحبل السري فهو حبل يمثل حلقة الوصل ما بين الأم والجنين أثناء وجوده داخل الرحم، حيث يمر هذا الحبل من خلال فتحة صغيرة موجودة بين عضلات جدار البطن، حيث يتم في العادة إغلاق الفتحة بعد الولادة بمدة قصيرة.

يحدث الفتق السري عند اندفاع جزء من الأمعاء من خلال الفتحة الموجودة في عضلات البطن التي يمر منها الحبل السري عند المرأة، والسبب في ذلك هو عدم انضمام طبقات جدار البطن مع الأنسجة أو الأمعاء التي تمر من النقطة الضعيفة الموجودة حول السرة.

تعتبر النساء أكثر عرضة لهذا النوع من الفتق خصوصًا النساء اللواتي أنجبن عدة مرات أو كان لديهنّ سمنة وزيادة في الوزن أو تعرضن لِمخاض طويل عند الولادة.

أعراض الفتق السري عند النساء

من أبرز أعراض الفتق السري عند النساء أنه يسبّب ألم شديد لدرجة يمكن أن تصل المرأة من خلالها إلى فقدان الوعي والإغماء وذلك لأنّ هذا النوع يمكن أن يحبس الأمعاء ويهدّد الحياة.

تتميز أعراض الفتق السري بسهولة التعرف عليها مقارنةً بِالفتق الداخلي في حال حدوثه.

كيفية تشخيص الفتق عند النساء

هناك العديد من الطرق التي يتم من خلالها تشخيص الفتق عند النساء، من أبرز هذه الطرق ما يلي:

الفحص البدني: يتم إجراء هذا الفحص من خلال فحص منطقة الإصابة حيث يكون هناك بروز أو انتفاخ في منطقة الفخذ أو البطن، ويمكن ملاحظة الفتاق أكثر عند السعال أو شد الجسم والضغط عليه أو عند الوقوف. يتم عادة الكشف عن الفتق الإربي أو الجراحي من خلال هذا الفحص.

التنظير الباطني أو التنظير الداخلي: في هذا الفحص يقوم الطبيب بإدخال أنبوب موصول بكاميرا صغيرة إلى المعدة حيث يتم المرور بِالحلق والبلعوم والمريء، يستطيع الطبيب رؤية أي شيء غير طبيعي في الجزء الداخلي من المعدة، ويتم عادة استخدام هذا الفحص في تشخيص الفتق الحجابي.

الأشعة السينيّة أو أشعة إكس: في هذا الفحص يقوم المريض بتناول سائل يحتوي على مادة الباريوم حيث تساعد هذه المادة في ظهور المعدة من الداخل بشكل جيد، ويستخدم هذا الفحص لِلكشف عن الفتق الحجابي.

تصوير الموجات فوق الصوتية: يتم من خلال هذا النوع من التصوير الكشف عن تراكيب الجسم الداخلية من خلال استخدام أمواج صوتية عالية التردد، ويستخدم لِلكشف عن الفتق السري.

مضاعفات الفتق عند النساء

ذكرنا في السابق أن ظهور الفتق يعني ضرورة التحدث إلى الطبيب فورًا حيث يجب حل المشكلة في أسرع وقت، لأنّ إهمال العلاج يمكن أن يسبّب العديد من المضاعفات، من أبرز هذه المضاعفات ما يلي: 

الشعور بألم بشكل مستمر بحيث لا تستطيع المرأة ممارسة أعمالها اليومية والقيام بالأنشطة المتعودة على أدائها.

حدوث احتباس لِلفتق وعدم القدرة على إدخال الأجزاء البارزة إلى مكانها مرة أخرى.

حدوث انسداد واختناق لِلفتق بمعنى أنّ هناك انسداد يحصل في الأمعاء الموجودة داخل الفتق، يحتاج هذا الانسداد المعوي إلى إجراء عملية جراحية عاجلة من أجل استئصال جزء من الأمعاء.

حدوث تقرحات في منطقة المريء مع وجود صعوبة في البلع وقد يؤدي الإهمال أكثر إلى حدوث نزيف في منطقة البلعوم. 

علاج الفتق عند النساء بالصور

علاج الفتق عند النساء بالصور
علاج الفتق عند النساء بالصور

إنّ علاج الفتق سواء عند النساء أو الرجال أو الأطفال هو أمر ضروري خوفًا من حدوث المضاعفات التي قد تهدد الحياة، ومن أبرز طرق العلاج التي يتم اللجوء إليها ما يلي:

مراقبة الحالة المرضية ومتابعة المريض: يتم القيام بهذه الخطوة في حالات الفتق التي لا يصاحبها أعراض، حيث يقوم الطبيب فقط بمراقبة الفتق وفيما إذا كانت هناك أعراض ظهرت أم لا، لكن قد يكون لهذه الطريقة بعض الآثار الجانبية خصوصًا فيما يتعلق بفتق الفخذ.

وصف الأدوية لِلمريضة: يتم عادة وصف الأدوية في حالات الفتق الحجابي وذلك من أجل التقليل من حموضة المعدة الناتجة عن الفتق، ومن أبرز هذه الأدوية ما يلي: حاصرات مستقبلات H2 و مضادات الحموضة و مثبطات مضخة البروتون.

ارتداء حزام الفتق: الحزام هو عبارة عن قطعة تدعم المنطقة المتأثرة من أجل تثبيت الفتق مكانه، حيث يمكن أن يوصي الطبيب بارتداء هذا الحزام من أجل التقليل من الأعراض الناتجة ولكن يجب استشارة الطبيب قبل شراء هذا الحزام حتى يتم التأكد من ملائمته لِلحالة المرضية.

العلاج بالجراحة: تعتبر الجراحة من أكثر الطرق فاعلية في علاج الفتق والتخلص منه بشكل نهائي، وعادة ما يتم اللجوء إلى هذا الخيار بناء على الأعراض التي تعاني منها المريضة ومدى حجم الفتق الذي تعاني منه. يختار الطبيب عادةً واحدة من الأنواع الجراحية الثلاثة الآتية: 

الجراحة المفتوحة: في هذا النوع من الجراحة يقوم الطبيب بعمل شق في مكان الفتق من أجل إرجاع الأنسجة البارزة إلى مكانها، وقد يقوم الطبيب أيضًا بتركيب شبكة بعد إرجاع الأنسجة من أجل تقديم دعم إضافي للمنطقة، ثمّ يتم بعد ذلك خياطة جدار العضلات الضعيفة.

الجراحة بالمنظار: يختلف الأمر في هذا النوع من الجراحة حيث يتم عمل شقوق صغيرة مكان الفتق من أجل إدخال أدوات الجراحة اللازمة لإصلاح المنطقة المتأثرة ومن ثم يتم إكمال الجراحة كما في الإجراء السابق.  

إصلاح الفتق الروبوتي: هذا النوع من الجراحة مشابه للجراحة التي تتم من خلال المنظار، ولكنّ التحكم في أدوات الجراحة من قبل الطبيب يكون عن بعد أي في غرف التحكم. يستخدم هذا النوع من الجراحة في علاج الفتق الموجود في المناطق الصغيرة وأصبح يستخدم اليوم في بناء جدار البطن.

تغيير الأساليب الحياتية للتخفيف من أعراض الفتق

هناك العديد من الخطوات التي ينبغي الالتزام بها فيما يخص نمط الحياة المتّبع من أجل التخفيف من آلام وأعراض الفتق، من أبرز هذه الخطوات ما يلي: 

العمل على تنزيل الوزن والتخلص من السمنة لأنّ المريض قد تصبح لديه مشكلة في الشفاء من المرض في ظل وجود السمنة.

التقليل من تناول الأطعمة التي تزيد من حدة الأعراض المصاحبة للفتق، من أبرز هذه الأطعمة ما يلي: الأطعمة الحارة أو الأطعمة الحامضة.

الابتعاد عن النمط الذي يعتمد على تناول وجبات قليلة وكبيرة واستبدالها بتناول وجبات كثيرة ولكنّها قليلة.

الابتعاد عن التدخين والكحول.

تجنب ارتداء الملابس الضيقة وارتداء الملابس الفضفاضة بدلًا منها.

الابتعاد عن أنواع الرياضة الشديدة والعنيفة مثل تمارين رفع الأثقال لأنّها قد تُفاقم من أعراض الفتق.

الابتعاد عن التوتر والضغوط النفسية لأنّها تزيد من نسب حدوث الاضطراب الهرموني وهذا يؤثر على الجسم وبشكل خاص على أحماض المعدة.

طرق طبيعية للتخلص من الفتاق

هذه الطرق تعمل على التخفيف من الأعراض وليس علاج المشكلة، لذلك يجب الذهاب إلى الطبيب من أجل تلقي العلاج المناسب، من أبرز هذه الطرق ما يلي:

زيت الخروع: حيث يتم عمل كمادات من هذا الزيت ووضعها على الفتق لأنّها تخفّف من شدة الأعراض.

عصير الألوفيرا: حيث ينصح بشرب كوب من عصير الألوفيرا كل يوم أو تناوله قبل الوجبات لأنّه يساعد على التخفيف من حدة أعراض الفتق.

كمادات الثلج: حيث يتم وضع كمادات الثلج على مكان الفتق من أجل التقليل من التورم والاحمرار والانتفاخ الذي قد يرافق الفتق.

استخدام الزنجبيل: حيث يتم تناول الزنجبيل نيء أو على شكل عصير يتم تخفيفه وفق إرادة المريض، وذلك لأنّه يلعب دور في التخفيف من الالتهابات والألم المصاحب للمرض.

عصير الخضراوات: حيث يمكن للمريض شرب عصير الخضروات المكون من: السبانخ والبصل والبروكلي والجزر والكالي ويستطيع المريض أيضًا إضافة القليل من الملح لزيادة فعالية العصير في التخفيف الألم والحرقة والمساعدة في التئام الفتق الموجود في منطقة البطن. 

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك