Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

بالصور 5 علامات الضعف الجنسي لدى النساء – التشخيص والعلاج

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
بالصور 5 علامات الضعف الجنسي لدى النساء - التشخيص والعلاج

الضعف الجنسي عند النساء من المشاكل الجنسية الشائعة لدى كثير من النساء، حيث تعاني العديد من النساء من مشكلة الضعف الجنسي والخلل الجنسي والذ من الممكن أن يكون كمؤشر لوجود بعد الأمراض الأخرى. ويسبب الضعف الجنسي العديد من المشاكل للزوجة ولحياتها الزوجية، ففي كثير من الأحيان يضع الضعف الجنسي الزوجة في موقف محرج مع زوجها مما يترتب عليه مشاكل زوجية كثيرة قد تهدد الحياة الزوجية بأكملها، فضلًا عن أن الضعف الجنسي يمنع الزوجة من الشعور بالمتعة الجنسية ولذة العلاقة الحميمة مع زوجها.

لذا فقد يتخوف معظم السيدات من أن يكونوا مصابين بالضعف الجنسي، ويتسألون العديد من الأسئلة، مثل ما هو الضعف الجنسي؟ وكيف يمكن تشخيص الضعف الجنسي؟ المشاكل التي يسببها الضعف الجنسي على الصحة العامة؟ ما هي الأسباب التي تسبب الضعف الجنسي؟ وماهي علامات الضعف الجنسي؟ وكيف يمكن علاج الضعف الجنسي؟ وغيرها من الأسئلة المتعلقة بمشكلة الضعف الجنسي أو العجز الجنسي. لذا قررنا أن نجيب على كل هذه الأسئلة المتعلقة بالضعف الجنسي وكيفية علاجة، فقط تابعي معنا.

علامات وجود الضعف الجنسي لدى النساء
علامات وجود الضعف الجنسي لدى النساء

* علامات وجود الضعف الجنسي لدى النساء:

هناك العديد من الأسباب التي قد تتسب بوجود هذه المشكلة عند النساء ومن أهم هذه المشاكل الخمس علامات التي تشير إلى وجود هذه المشكلة وهي كالتالي:

– جفاف المهبل:
من المشاكل التي يعاني منها بعض السيدات خلال فترات الرضاعة وفي سن اليأس وأنقطاع الطمث، وتسبب هذه المشكلة العديد من الآلم والأوجاع، ومن الممكن أن يتم علاج هذه المشكلة من خلال أستخادم الزيوت والمرطبات المخصصة لهذه المشكلة أو من خلال بعض الحبوب التي قد يوصي بها الطبيب.

– الجنس العنيف والمؤلم:
بالارتباط مع السبب الأول وهو جفاف المهبل والذي من الممكن أن يكون سبب لكثير من الأوجاع والتي يتسبب في الشعور بالألم خلال ممارسة العلاقة الحميمة والشعور بالعنف أثناء العلاقة، ومن ثم يؤدي إلى أنخفاض الرغبة والضعف تجنبًا للألم.

أنخفاض الرغبة الجنسية
أنخفاض الرغبة الجنسية

– أنخفاض الرغبة الجنسية:
قد يؤثر التغير الهرموني مع تقدم السن وأنخفاض الهرمونات مع أقتراب سن اليأس إلى بعض المشاكل منها أنخفاض الرغبة والضعف.

– صعوبة الوصول إلى الأثارة:
قد يكون السبب هو عدم الأثارة الكافية نتيجة وجود القلق والتوتر أو قلة المداعبة، وقد ينتج أيضًا عن جفاف المهبل والعنف الجنسي.

– صعوبة الوصول إلى هزة ونشوة الجماع:
من الممكن أن تؤدي قلة المداعبة والعنف وبعض الأدوية الخاصة بالمشاكل الصحية الأخرى إلى صعوبة الوصول للنشوة ومن ثم الضعف والعجز الجنسي.

* تشخيص الضعف لدى السيدات:

 

 

يقوم الطبيب بفحض التاريخ المرضي والجنسي للمريضة ويطلب منها تواضيح كافة المشاكل المرضية الجنسية للوقوف على السبب، ومن الضروري أن تفصح المريضة قدر الأمكان عن المشاكل التي واجهتها، حتى يتمكن الطبيب من تحديد السبب بدقة.

ويقوم الطبيب بفحص كامل لمنطقة الحوض والمشاكل التي تتعلق بهذه المنطقة والتغيرات الجسدية التي قد تؤثر على مدى الأستمتاع أثناء العلاقة الحميمة، مثل انخفاض مستوى مرونة الجلد وأنسجة أعضاء الجهاز التناسلي.

ويقوم الطبيب أيضًا بعمل تحاليل الدم اللازمة لمعرفة التاريخ المرضي للمريضة والتي من الممكن أن تؤثر على الوظائف الجنسية لها.

* علاج الضعف الجنسي لدى النساء:

يختلف العلاج للعجز الجنسي بإختلاف الأهداف الجنسية للحالة التي تعاني من الضعف، لذا فهناك العديد من طرق العلاج منها الطبي ومنها الطبيعي بدون أدوية، وهناك أيضًا العلاج البديل، في السطور القادمة سنناقش أهم طرق علاج الضعف الجنسي.

العلاج الطبيعي بدون أدوية:

العلاج الطبيعي بدون أدوية
العلاج الطبيعي بدون أدوية

– التحدث مع شريك حياتك:
التحدث مع زوجك حول العلاقة الحميمة وما يريحك فيها والأشياء التي تسبب لكِ بعض المشاكل وأيضًا الأستماع له على الناحية الأخرى من الممكن أن يكون قاعدة ممتازة لبناء علاقة حميمية وزوجية قوية.

– ممارسة العادات الصحية:
المداومة على الأكلات الصحية والعناصر الغذائية وممارسة التمارين الرياضية من أهم العادات التي من الممكن أن تحسن من القدرة والرغبة الجنسية وتقوي من الجسم لزيادة القدرة على تحمل ممارسة العلاقة الحميمة، فضلا عن الأمتناع عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين الذين يؤثرون بالسلب على القدرة الجنسية ويؤدون بشكل او بأخر إلى الضعف وأنخفاض الرغبة الجنسية.

– الحصول على الأستشارة الطبية من المتخصصين:
إذا كنتِ تريدين حل هذه المشكلة فيجب عليكي الأستماع إلى المتخصصين في العلاقات الزوجية واأستشارة الطبيب عن المشكلة التي تواجهك حتى يساعدك في الوصول إلى حل يناسبك ويناسبك طبيعة جسدك ومن ثم تحسين الحالة الجنسية لديكِ، كما يمكنك قراءة الكتب وحضور الدورات التدريبيبة المتعلقة بهذا الشأن.

– استخدام المرطبات الجنسية:
يساعد المرطب على الحد من مشكلة جفاف المهبل والتي تسبب العديد من الأوجاع، ومن ثم يعمل على تحسين العشور بالعلاقة الحميمة ويزيد من الاستمتاع بها.

– أستخدام أجهزة التدليك:
من الممكن أن تساعدك أجهزة التدليك في أثارة الأماكن السرية التي تثير جسدك كالبظر والصدر وغيرها والتي تشعرك بدرجة أكبر من النشوة والأستمتاع بالعلاقة الحميمة.

العلاج الطبي للضعف الجنسي لدى السيدات
العلاج الطبي للضعف الجنسي لدى السيدات

العلاج الطبي للضعف الجنسي لدى السيدات:

يوجد الكثير من الأدوية والطرق الطبية المختلفة التي تعمل على علاج الضعف الجنسي عند السيدات ومن أهم هذه الطرق الأتي:

– العلاج الهرموني بالأستروجين:
يتم أعطاء الحالة جرعة الأستروجين عن طريق أقراق أو كريمات، تعمل على تحسين القدرة الجنسية للمريض من خلال زيادة تدفق الدم في المهبل، وترطيب المهبل وزيادة مرونته، فضلًا عن زيادة مستوى التزليق. ويجب على المريضة أن تتحدث مع الطبيب المعالج حول المخاطر والأثار الجانيبة التي يسببها العلاج بالأستروجين، وخاصة عند النساء الذين يعانون من بعض المشاكل الصحية الأخرى كالسكر والقلب والسرطان وغيرها، وأيضًا استشارة الطبيب عن الدواء يتم أخذه منفردًا أم بعض بعض الأدوية الأخرى كالبروجستين.

– بريميلانوتايد للنساء:
من أهم الأدوية التي أوصت بها منظمة الغذاء بالولايات المتحدة والذي يعمل على تعزيز مستوى الرغبة لدى النساء ومن ثم القدرة الجنسيةن ويتم أعطاء الحقنة تحت جلد المريضة قبل ممارسة العلاقة الحميمة، وقد تصاب بعض السيدات بالغثيان عند أول جرعة من الدواء ولكن تتلاشى هذه الأعراض فيما بعد، ومن الأثار الجانبية الأخرى المتوقعة القئ والصداع والحساسية.

– فليبانسرين للنساء:
تم أنتاج هذا الدواء خصيصًا لعلاج حالات الأكتئاب ولكن في وقت لاحق أوصت به منظمة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة كعلاج لحالات أنخفاض مستوى الرغبة والقدرة الجنسية لدى الاناث.

حيث يعمل هذا الدواء على تعزيز القدرة والرغبة لدى السيدات بشكل جيد، ولكن كغيرة من الأدوية هناك بعض الأثر الجانبية المتوقعة عند تناول هذا الدواء من أهمها الغثيان، القئ، الأرهاق، النعاس، فضلًا عن أنخفاض مستوى ضغط الدم، وخصوصًا عند تناول المشروبات الكحولية في فترة العلاج.

– العلاج بالتستوسترون أو بالأندروجين:
العلاج بهرمون التستوسترون يكون له أكبر فائدة في حالات الضعف الجنسي عندما تكون السيدة لديها مستويات منخفضة من الهرمون، ويعد التستوسترون من أهم الهرمونات المسؤولة عن الرغبة والقدرة الجنسية وبالأخص لدى الرجال. ولكن على الناحية الأخرى هناك بعض الدراسات التي تقلل من فوائد علاج التستوسترون للنساء الذين يعانون من الضعف وأنخفاض الرغبة.

– دواء أوسبيميفين للنساء:
يعد هذا الدواء علاجًا قويًا لالآم الجماع الناتجة عن الضمور المهبلي.

 

وهناك بعض الأدوية التي ما زالت طور البحث لعلاج حالات الضعف لدى النساء من أهمها:

– التيبولون:
من الأدوية التي تستخد في علاج مرض هشاشة العظام، ولكن قد يتسبب هذا العلاج في حدوث بعض المشاكل الطبية الخطيرة كالإصابة بأمراض السكتة الدماغية وأورام الثدي.

– مثبطات الفسفوديستراز:
تستخدم هذه الأدوية في الأصل لعلاج حالات ضعف الأنتصاب عند الرجال، ولكن حتى الأن لا تعطي هذه الادوية نتائج مماثلة في حالات الضعف عند النساء.

– السيلدينافيل للنساء:
قد يعطي هذا الدواء ناتئج جيدة لعلاج حالات الضعف لدى النساء ولكن لا يوضصى بإستخدام إذا كنتِ تعانين من الذبحة الصدرية وتتناولين دواء نتروجليسرين لعلاجها.

 

* الطب البديل:

يوجد بعض الطرق التي من الممكن أن تساعدك في تحسين أدائك الجنسي من أهمها:

ممارسة اليوجا
ممارسة اليوجا

– ممارسة اليوجا:
أن ممارسة اليوجا تعمل على صفاء الذهن وزيادة التركيز والتخلص من القلق والتوتر والذي قد يساعد في تحسين القدرة والرغبة الجنسية.

– الوخز بالأبر:
قد يساعد الوخذ بالأبر في بعض المناطق على تعزيز مستوى الرغبة الجنسية المنخفض الناتج عن تناول بعض الأدوية الخاصة بالأكتئاب.

– اليقظة:
تعمل هذه الطريقة على زيادة صفاء الذهن والتركيز من خلال التامل ومن ثم تحسين وتعزير الرغبة والقدرة الجنسية.

في الحقيقة قد يكون أهم طرق العلاج هو تغيير نمط الحياة المتبع وأتباع بعض الأنشطة الصحية والأمتناع عن ممارسة بعض العادات الخاطئة. لذلك نوصيكي بالأتي:

– الأمتناع عن التدخين:
يعمل التدخين على أنخفاض تدفق الدم للجسم، مما يعني وصول كميات من الدم أقل إلى الأعضاء التناسيلة، ومن ثم أنخفاض مستوى الأثارة والنشوة وانخفاض الرغبة الجنسية.

– الأمتناع عن شرب المشروبات الكحولية:
تسبب المشروبات الكحولية أيضًا نفس المشاكل التي يتسبب فيها التدخين وتعمل على أنخفاض مستوى القدرة والرغبة الجنسية، وإضعاف الحالة الجنسية.

– ممارسة التمارين الرياضية:
كما أشارنا أن ممارسة الرياضة تعمل على تنشيط الجسم بالكامل ومن ثم تعزيز القدرة الجنسية.

– تخصيص وقت أكبر للترفيه والأسترخاء:
الأسترخاء يساعد في التخلص من القلق والتوتر الذي يعمل على إضعاف الصحة الجنسية والصحة العامة، لذلك فإن قضاء وقت أكبر في الترفيه والاسترخاء يساعد الجسم في تعزيز قدرته الجنسية.

في نهاية المقال يجب على المريضة التي تشتكي من الضعف الجنسي أن تفهم طبيعة جسمها وأن تبحث عن المعلومات والمشاكل التي قد تكون السبب في حدوث هذه المشكلة وأن تتحدث دائما مع زوجها حول العلاقة وإلى أي مدى هم سعداء بها وعن المشاكل التي يواجهونها في علاقتهم الحميمة والعمل على حلها، فضلًا عن أستشارة الطبيب والمتخصصين. وللمزيد..

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

المتجر

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك