Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

قراءة تحليل هرمون الحليب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
قراءة تحليل هرمون الحليب

قراءة تحليل هرمون الحليب وأعراض انخفاض وارتفاع مستوياته ، حيث سنتحدث في هذا المقال عن هرمون الحليب وكيفية قراءة النتائج والعلامات المرتبطة بِارتفاعه وانخفاضه.

عندما نسمع عن هرمون الحليب فإننا نتذكر عادة فترة الرضاعة، فهو يرتفع بصورة كبيرة حتى يتم تزويد الطفل بالأحماض الأمينية اللازمة الموجودة فيه في تلك الفترة، ولكن أيضا هناك حالات أخرى ربما تكون مرضية ترتبط بهرمون الحليب، وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما هو هرمون الحليب

هرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين هو عبارة عن هرمون تفرزه الغدة النخامية عند الرجل والمرأة، لكنّ إفراز الهرمون يكون أعلى عند المرأة خصوصا في فترة الرضاعة.

يبدأ هرمون الحليب بِالارتفاع في فترات الحمل ثم تزداد نسبته بشكل تدريجي حتى الوصول إلى فترة الولادة، حيث يرتفع بشكل كبيرة بسبب الدخول في مرحلة الرضاعة ويستمر ارتفاعه إلى حين التوقف عن الرضاعة، ويعتبر هذا الارتفاع أمر طبيعي في حياة المرأة.

 هرمون الحليب والإنجاب

تؤثر المستويات الغير طبيعية في هرمون الحليب على الخصوبة عند الرجل والمرأة، حيث يمكن أن يؤدي الارتفاع الغير طبيعي إلى الإصابة بالعقم ولذلك يجب استشارة الطبيب مباشرة عند حدوث هذه المشكلة.

إجراءات يجب القيام بها قبل إجراء تحليل هرمون الحليب

هناك العديد من الإجراءات التي يجب القيام بها قبل عمل تحليل هرمون الحليب، من أبرز هذه الإجراءات ما يلي:

الصيام أو عدم تناول الطعام والشراب لمدة 6 إلى 8 ساعات.

عدم إرضاع الطفل أو الامتناع عن تحفيز حلمة الثدي لمدة 24 ساعة قبل إجراء الفحص.

عدم ممارسة أي نشاط أو مجهود بدني قبل إجراء الفحص لأن هذا يمكن أن يؤثر على مستويات الهرمون في الجسم.

للحصول على نتائج دقيقة وصحيحة يوصى بإجراء تحليل هرمون الحليب في فترة الصباح ما بين الساعة 8 و 11 صباحا.

ملاحظة: في حال كان هناك انخفاض في مستويات هرمون الحليب فمن الأفضل تناول الدواء المناسب تحت إشراف طبيب مختص.

النسبة الطبيعية لهرمون الحليب في الجسم

سنذكر من خلال النقاط التالية مستويات هرمون الحليب الطبيعية عند الرجل والمرأة وأيضا في حالات مختلفة:

تبلغ نسبة هرمون الحليب عند الرجل من 3 إلى 15 نانوجرام لكل مليمتر.

تبلغ نسبة هرمون الحليب عند المرأة غير الحامل من 4 إلى 23 نانوجرام لكل مليمتر.

تبلغ نسبة هرمون الحليب عند المرأة الحامل ما بين 34 إلى 386 نانوجرام لكل مليمتر.

تبلغ نسبة هرمون الحليب عند الأطفال ما بين 3.2 إلى 20 نانوجرام لكل مليمتر.

ملاحظة: يجب على الشخص استشارة الطبيب بشكل مباشر في حال كانت القراءات السابقة غير طبيعية.

قراءة تحليل هرمون الحليب

سنتحدث في قراءة تحليل هرمون الحليب عن أسباب ارتفاع هرمون الحليب وعن أسباب انخفاض هرمون الحليب، وسيكون ذلك من خلال النقاط التالية: 

أسباب ارتفاع هرمون الحليب 

سنذكر من خلال النقاط التالية أبرز الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نسبة هرمون الحليب في الدم:

وجود ورم في الغدة النخامية التي تنتج هرمون الحليب.

وجود إصابة في القفص الصدري عند الشخص 

وجود أمراض في الغدة تحت المهاد التي تتواجد في الدماغ عند الإنسان.

وجود كسل في الغدة الدرقية يؤدي إلى حدوث تضخم في الغدة النخامية وبالتالي حدوث زيادة في إنتاج هرمون الحليب في الدم.

الإصابة بمشاكل صحية في في الكبد والكلى.

وجود أي مشاكل صحية في الغدة النخامية أو ما يحيط بها.

تناول بعض الأدوية مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب أو  الأستروجين أو أدوية الفصام أو مضادات الهيستامين أو الأفيونات أو بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم. 

ملاحظة: قد يوصي الطبيب بإجراء تحليل هرمون الحليب في الصباح الباكر وقبل تناول الطعام من أجل استثناء الحالات التي يرتفع فيها الهرمون بشكل مؤقت والتي من أبرزها:

التعرض لضغوطات وانفعالات عاطفية.

إجراء فحوصات الثدي.

ممارسة التمارين الرياضية.

إذا تم تناول وجبة تحتوي على كمية كبيرة من البروتينات أو تناول بعض الأعشاب مثل البرسيم الأحمر أو الشمر أو الحلبة.

أسباب انخفاض هرمون الحليب

لا يحتاج انخفاض مستوى هرمون الحليب في العادة علاج متخصص، ولكن يرتبط هذا الانخفاض عادة بِوجود ضعف في الغدة النخامية أو ما يسمى كسل الغدة النخامية، ولكن هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تؤثر على مستويات الهرمون وتؤدي إلى انخفاضه، من أبرز هذه الأدوية ما يلي:

الدوبامين: حيث يوصي به الطبيب في حالات الصدمة.

ليفودوبا: يوصى به لعلاج حالات مرض باركنسون.

مشتقات الإرغولين: والذي يوصى به في حالات الصداع الشديد.

الحالات التي تستدعي إجراء تحليل هرمون الحليب

الحالات التي تستدعي إجراء تحليل هرمون الحليب
الحالات التي تستدعي إجراء تحليل هرمون الحليب

هناك العديد من الحالات التي تستلزم من الشخص إجراء تحليل هرمون الحليب، من أبرز هذه الحالات ما يلي:

لا تستطيع المرأة أن تُرضع صغيرها رضاعة طبيعية وتجد قطرات من الحليب فوق الحلمة.

إذا كانت المرأة تعاني من العقم فإن الطبيب قد يوصي بإجراء هذا الفحص.

إذا كان هناك ورم في الغدة النخامية فإن ذلك يستدعي إجراء تحليل هرمون الحليب، كون هذه الغدة تقوم بإفرازه وهذا ما قد يؤثر على مستوياته في الدم.

إذا كان الرجل لديه ضعف في الرغبة أو الحافز لممارسة الجنس أو كان لديه ضعف في الانتصاب، لأنّ هذه المشاكل يمكن أن تؤثر على الخصوبة وتؤدي إلى العقم.

ما هي الأعراض التي قد ترتبط بارتفاع هرمون الحليب

سنذكر من خلال النقاط التالية أبرز الأعراض المرتبطة بارتفاع هرمون الحليب في الجسم:

نزول حليب من حلمة الثدي بسبب الارتفاع الكبير لهرمون الحليب الذي تفرزه الغدة النخامية.

عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء.

الإصابة بما يسمى مرض تخلخل العظام عند الرجل والمرأة.

عدم وجود رغبة أو دافع لممارسة الجنس مع الشريك.

نمو وبروز الثدي عند الرجل.

الشعور بصداع في الرأس وتشوش في الرؤية.

وجود مشاكل في الخصوبة.

كيف يتم تشخيص ارتفاع هرمون الحليب

يتم عادة تشخيص ارتفاع هرمون الحليب عن طريق قياس نسبته في الدم، وقد يلجأ الطبيب أحيانا إلى تصوير الرنين المغناطيسي للتأكد فيما إذا كان هناك ورم في الغدة النخامية مسؤول عن ارتفاع هرمون الحليب.

في بعض الأحيان قد يتم قياس هرمونات أخرى في الجسم مثل:

هرمون التستوستيرون.

الهرمون الملوتن.

الهرمون المنبّه للجريب.

الهرمون الموجه للغدة الدرقية.

قياس مستويات السكر في الدم.

ما هو أفضل وقت لإجراء فحص هرمون الحليب

في الحقيقة يوصي الطبيب عادة بإجراء فحص هرمون الحليب في ساعات الصباح أي بعد 3 إلى 4 ساعات من الاستيقاظ، وذلك لأن مستويات هذا الهرمون تكون متقلبة خلال اليوم حيث تكون مرتفعة أكثر في فترة الليل، وقد ترتفع أيضا بعد ممارسة التمارين الرياضية أو عند التعرض للضغط النفسي أو بعد الاستيقاظ مباشرة.

كيف يتم إجراء فحص هرمون الحليب

يتم عادة إجراء فحص هرمون الحليب عن طريق سحب عينة دم من الوريد الموجود في يد المريض ومن ثم قياس نسبة الهرمون في تلك العينة.

كيف يتم علاج ارتفاع هرمون الحليب

كيف يتم علاج ارتفاع هرمون الحليب
كيف يتم علاج ارتفاع هرمون الحليب

يتم عادة علاج ارتفاع هرمون الحليب عن طريق تناول الأدوية التي تحفّز الدوبامين ولكن قد تسبب هذه الأدوية بعض الأضرار الجانبية مثل: مشاكل المعدة أو الغثيان ولذلك يتم زيادة الجرعة بشكل تدريجي وتحت إشراف طبيب متخصص.

يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى الجراحة من أجل إزالة الأورام التي قد تكون موجودة في الغدة النخامية، وعادة ما تكون هذه الأورام صغيرة عند النساء وتكون إزالتها أسهل أيضا، ولذلك يعتبر علاج ارتفاع هرمون الحليب أصعب عند الرجال.

هل يمكن أن يسبب ارتفاع هرمون الحليب مضاعفات في الجسم

قد يؤدي ارتفاع هرمون الحليب في بعض الأحيان إلى حدوث مضاعفات، من أبرز هذه المضاعفات ما يلي:

وجود صعوبة في الانتصاب مما قد يؤدي إلى قلة الرغبة في ممارسة الجنس.

وجود صعوبة في نمو الجريبات داخل المبيض وهو ما ينتج عنه صعوبة في الحمل.

وجود مشكلة في إفراز الهرمون المسؤول عن خروج البويضة من المبيض.

وجود انخفاض في مستويات الهرمونات الجنسية مثل هرمون الأستروجين والبروجسترون.

كيف يمكن منع ارتفاع هرمون الحليب

يمكن منع ارتفاع هرمون الحليب عن طريق القيام بالطرق التالية:

التقليل من الضغوطات النفسية والتوتر.

تعديل النظام الغذائي والاعتماد على الأطعمة الصحية.

عدم ممارسة التمارين والأنشطة التي تسبب ضغط على منطقة الصدر وتُشعر الشخص بالانزعاج وعدم الراحة.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

المتجر

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك