Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

بظر المرأة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
بظر المرأة

ما هو بظر المرأة و أين يقع و ما هي الاضطرابات التي تصيبه ، حيث سنتعرف في هذا المقال على موقع البظر في جسم المرأة ووظيفته وما هي المشاكل الصحية المرتبطة به.

قد يكون مصطلح بظر المرأة غريب بالنسبة للبعض، فعادة ما يسمع الناس عن المناطق الداخلية للمرأة أو المهبل لكن ربّما يكون تفصيل هذه المناطق غير معروف بالنسبة لهم، لذلك سوف نعرف من خلال معلومات هذا المقال عن هذه المنطقة وما هو عملها داخل الجسم وعلاقتها بالعملية الجنسية بين الرجل والمرأة.

بظر المرأة

البظر هو أحد أجزاء الأعضاء التناسلية عند المرأة، يحتوي هذا العضو على عدد كبير من النهايات العصبية وهذا ما يجعله مسؤول عن الأحاسيس والإثارة الجنسية التي تشعر بها المرأة خلال المداعبة التي تتم أثناء ممارسة الجنس.

وحتى نعرف أين تقع هذه المنطقة لا بدّ في البداية أن نتعرف على أجزاء منطقة الفرج عند المرأة وهي كالتالي: فتحة المهبل، و الفتحة البولية، والشفرين الكبيرين، والشفرين الصغيرين. يقع البظر بالقرب من عظمة العانة في نقطة الالتقاء العلوية للشفرين، ويغطي رأس البظر نسيج يسمى القلنسوة ويشبه في شكله القبعة حيث يعمل على حماية رأس البظر من أي احتكاك أو مؤثر خارجي يسبب حساسية للمنطقة.

رأس البظر والقلنسوة هما أحد أجزاء البظر حيث يمتد إلى داخل الجهاز التناسلي عند الأنثى على شكل شقّين غير مرئيَين.

العلاقة بين بظر المرأة والقضيب الذكري

هناك أوجه تشابه وأوجه اختلاف بين كل من البظر عند المرأة والقضيب عند الرجل، وسنذكر في البداية أوجه الشبه بينهما: 

تؤدي مداعبة البظر أو القضيب إلى حدوث حساسية عالية أثناء الجماع، وهناك بعض النساء اللواتي يشعرن بهزة الجماع بمجرد تحفيز أو لمس هذه المنطقة.

حدوث انتفاخ في منطقة البظر تمامًا كما يحدث الانتصاب في القضيب نتيجة اللمس والتحفيز الجنسي، وذلك لأنّه يحتوي على أنسجة قابلة للتمدد وأوعية دموية تمتلئ بالدم عند المداعبة واللمس.

يتطور كل من البظر والقضيب في الأسابيع الستة الأولى من تطور الجنين، بل تكون الأعضاء لديهما متطابقة فيما يُعرف بالنتوء الجنسي.

أوجه الاختلاف بين البظر والقضيب: 

تقتصر وظيفة البظر عند المرأة على الانتفاخ والإثارة أثناء العملية الجنسية، بينما يكون للقضيب أكثر من وظيفة تتمثل في الانتصاب والمتعة إضافةً إلى إطلاق الحيوانات المنوية من أجل الإخصاب.

يوجد فرق أيضًا من الناحية التشريحية، حيث تتميز منطقة البظر بأنّها لا تحتوي على مجرى للبول، بل تتكون من نسيجين إسفنجيّين قابلين للتمدد عند عملية التحفيز الجنسي، بينما العضو الذكري عند الرجل يحتوي على مجرى البول إضافة إلى نسيجين إسفنجيّين قابلين للتمدد.

صحيح أنّ البظر والقضيب يحتويان على الكثير من النهايات العصبية لكن النهايات العصبية عند الأنثى في منطقة البظر ضعف النهايات العصبية عند الرجل، وهذا يفسّر الحساسية العالية لهذا العضو عند أي تحفيز أو لمس.

الفرق بين البظر والمهبل

الفرق بين البظر والمهبل
الفرق بين البظر والمهبل

من أبرز الفروقات بين منطقة البظر والمهبل ما يلي:

يجب التأكيد على أنّ البظر هو العضو الرئيسي الجنسي عند الأنثى وليس المهبل كما هو شائع بين الناس.

يحتوي البظر على نهايات عصبية بمقدار الضعف عن ما هو موجود داخل المهبل.

يقع معظم جزء البظر داخل الحوض، وعند انتفاخه يلتف حول المهبل.

يعتبر البظر هو الجزء الوحيد المخصّص للمداعبة الجنسية وليس منطقة المهبل.

يعتبر البظر جزء صغير بالمقارنة مع المهبل، حتى أنّ العلماء لم يستطيعوا التعرف عليه إلا من خلال التصوير المغناطيسي في تسعينيات القرن الماضي.

دور بظر المرأة في العلاقة الجنسية

يلعب البظر كما ذكرنا سابقًا دور كبير في العملية الجنسية فهو يحتوي على عدد كبير جدًّا من النهايات العصبية التي تجعله ذات حساسية عالية جدًّا حتى من أقل ملامسة تتم له، بل يوجد بعض النساء اللواتي يصلن إلى المتعة والإثارة الجنسية المطلوبة بمجرد مداعبة هذه المنطقة.

يختلف حجم البظر من امرأة إلى امرأة أخرى، لكن ليس هناك دليل علمي حول دور حجم منطقة البظر بمدى الإثارة والمتعة الجنسية التي تشعر بها المرأة أثناء العملية الجنسية.

كيفية مداعبة البظر عند المرأة

كشفت إحدى الدراسات أنّ هناك عدد كبير من النساء اللواتي لا يحصلن على المتعة والرعشة الجنسية المطلوبة إذا لم تتم مداعبة البظر قبل الممارسة، ولذلك لا بدّ أن يتقن الرجل فن مداعبة هذه المنطقة خصوصًا وأنّ حجمها صغير، من أبرز طرق المداعبة ما يلي:

مص منطقة البظر: يمكن للرجل أن يقوم باستخدام شفتيه من أجل مص منطقة البظر مع استخدام الأطراف الاخرى في ملامسة ومداعبة مناطق الضعف الأخرى في جسم المرأة، حيث يمكن أن تؤدي هذه الحركة إلى زيادة التحفيز والرغبة في ممارسة الجنس بشكل كبير.

العض بالأسنان: يمكن أن تقوم المرأة بالجلوس على صدر الرجل ومن ثمّ يقوم الرجل بعض منطقة البظر بأسنانه بشكل لطيف، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة حساسية المنطقة بشكل كبير وزيادة تدفق الدم إليها وحدوث انتفاخ وانتصاب فيها ممّا يجعل المرأة تشعر برغبة كبيرة في الممارسة.

التسخين الهوائي: تعتبر هذه من الطرق المثيرة في تحفيز منطقة البظر حيث يقوم الرجل بتقريب فمه من منطقة البظر والنفخ عليها ثمّ الابتعاد قليلًا والنفخ على كل المنطقة ثمّ إعادة الأمر وتكراره عدة مرات مع استخدام اليدين في عمل حركات دائرية لاستثارة قلنسوة البظر، ويمكن للرجل أن يبدأ بالنفخ من الأعلى إلى الأسفل أو بالعرض ويقوم بتغيير الاتجاه بشكل مفاجئ لأنّه يزيد من تحفيز المرأة بشكل كبير.

التدليك اليدوي: هنا يقوم الرجل باستخدام يده من أجل تدليك كامل المنطقة الداخلية للمرأة وصولًا إلى البظر، حيث يبدأ بتدليك المنطقة من الخارج من الفرج وخصوًصًا الكتلة الدهنية التي تعلو الفرج إضافةً إلى العجان، ثمّ ينتقل بعدها إلى المهبل من أجل تدليك الشفرتين الداخلية والخارجية للمهبل ثمّ يحاول الرجل الوصول إلى مناطق أعمق من خلال لف اليد حول خصر المرأة وتدليك البظر والوصول إلى منطقة جي سبوت.

الضغط بالقضيب: ذكرنا أنّه يمكن استخدام اليدين أو الشفتين أو اللسان في تحفيز منطقة البظر عند المرأة، لكن أيضًا يمكن استخدام القضيب سواء أكان منتصبًا أم لا من خلال إما جلوس الزوجة في حضن الرجل وتدليك جسدها بجسد الرجل حتى يلمس القضيب البظر، أو قد يقوم الرجل بإنزال جسده نحو منطقة المهبل حتى يصطدم القضيب بالبظر بشكل مفاجئ ويؤدي إلى استثارته، أو قد يقوم الرجل بمسك قصيبه وتدليك وحك منطقة البظر به.

استخدام الكريمات المحفزة: حيث يمكن أن تقوم المرأة باستشارة الطبيب المختص أو الصيدلاني حول أنواع المراهم أو الكريمات أو السوائل المستخدمة في تدليك ومداعبة وتحفيز منطقة البظر أثناء العملية الجنسية، من أجل تسهيل الإثارة والوصول إلى المتعة الجنسية المطلوبة.

المشاكل الصحية المرتبطة بِبظر المرأة

المشاكل الصحية المرتبطة بِبظر المرأة
المشاكل الصحية المرتبطة بِبظر المرأة

سنذكر فيما يلي أبرز المشاكل الصحية التي تحدث لمنطقة البظر في جسم المرأة، من أبرز هذه المشاكل ما يلي:

الشعور بحكة فى البظر: قد تشعر المرأة بحكة في منطقة البظر بعد المداعبة الجنسية أو نتيجة شيء عابر، لكنّ استمرار الشعور بهذه الحكة مع أنّ المرأة لا تمارس الجنس قد يكون دليل على الإصابة بواحد من المشاكل الصحية التالية:

الإصابة بالإكزيما التناسلية.

وجود التهاب بكتيري في منطقة المهبل.

الإصابة بإحدى الأمراض المنقولة جنسيًّا.

الإصابة بسرطان الفرج أو القلاع.

الإصابة بالحزاز المتصلب.

استخدام بعض المواد التي تسبّب تحسّس لمنطقة البظر، من أبرز هذه المواد ما يلي: معطرات الغسيل أو بعض أنواع الأقمشة.

ملاحظة: إنّ اختلاف السبب الأساسي للحكة التي تصيب منطقة البظر يجعل العلاج أيضًا مختلف، حيث يتم تحديد السبب في البداية ومن ثمّ يتم تلقي العلاج المناسب.

ضمور البظر: يحدث ضمور البظر عند المرأة عندما يقل حجم البظر عن الحجم وبالتالي يقل الشعور بالمتعة والإثارة الجنسية عند حدوث التحفيز والمداعبة الجنسية، وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ضمور في هذه المنطقة، من أبرز هذه الأسباب ما يلي:

عدم تدفق الدم بالشكل الكافي نحو منطقة البظر.

التغيرات الهرمونية التي تحدث في مرحلة انقطاع الطمث والتي من أبرزها انخفاض مستويات هرمون الأستروجين والبروجسترون والتستوستيرون.

استئصال الرحم الذي يترتب عليه انخفاض في مستوى الهرمونات الجنسية وأيضًا انخفاض تدفق الدم نحو منطقة البظر.

نقص في المداعبة والتحفيز الجنسي.

ملاحظة: يمكن تنشيط منطقة البظر بواسطة الطرق التالية:

استخدام المنشطات الجنسية مثل المزلقات أو أي مستحضرات أخرى قبل الممارسة الجنسية حتى يزيد شعور المرأة بمنطقة البظر.

ممارسة تمارين القلب والأوعية والدموية من أجل تنشيط وصول الدم إلى جميع أنحاء الجسم ومنها منطقة البظر.

اللجوء إلى العلاج الهرموني الذي يتضمن العلاج بالأستروجين أو العلاج بهرمون التستوستيرون الذي يأتي على شكل كريم، أو قد يتم اللجوء إلى حبوب منع الحمل أو استخدام الحقن من أجل زيادة حجم البظر وزيادة تنشيطه وأيضًا زيادة الرغبة في الممارسة الجنسية عند المرأة.

الاضطرابات التي قد تصيب منطقة البظر

هناك العديد من الاضطرابات التي قد تصيب منطقة البظر عند المرأة منها ما يكون عادي ولا يحتاج إلى تدخل طبي، ومنها ما يتطلب زيارة الطبيب المختص، من أبرز هذه الاضطرابات ما يلي:

الشعور بالألم عند ممارسة الجنس مع الشريك.

حدوث احتقان في منطقة البظر.

الشعور بالتهيج والحكة في منطقة البظر عند استخدام الصابون أو الشامبو.

حدوث إصابة مباشرة أو جرح في منطقة البظر مما يؤدي إلى الشعور بالألم.

حدوث التهاب بكتيري أو فطري في منطقة البظر.

الإصابة بسرطان المهبل.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك