Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

مشاكل سرعة القذف عند النساء؟ الأعراض الأسباب و العلاج ؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
مشاكل سرعة القذف عند النساء؟ الأعراض الأسباب و العلاج ؟

القذف المبكّر أو سرعة القذف هو مصطلح مرتبط عادةً بالرجال حيث يتم قذف المني بعد بداية الجماع أو قبل الجماع دون وصول إلى النشوة والمتعة الجنسية مع الشريك.

 

القذف مرتبط أيضًا بالنساء حيث يقمن بقذف سائل من منطقة المهبل عند الوصول إلى الرعشة الجنسية أو ربّما قبل، وقد تحدث أيضًا سرعة في القذف أو قذف مبكّر لديهن نتيجة بعض الأسباب.

 

سنتعرف في هذا المقال على أسباب سرعة القذف عند النساء وأعراضها وطرق علاجها.

 

القذف عند النساء

 

 

يعتبر قذف النساء طبيعي حيث تشير التقديرات أنّ ما نسبته 10% إلى 50% من النساء يقذفن أثناء ممارسة الجنس أو عندما تصل المرأة للإثارة الجنسية مع أنّ الوصول ليس شرطًا لحدوث القذف عند المرأة.

 

فَ عندما تتعرض الأنثى للإثارة الجنسية يؤدي ذلك إلى تمدد الأوعية الدموية داخل الأعضاء التناسلية و يتضخم بعدها الفرج و تتسرب السوائل من جدران المهبل.

 

يتم تدفق السائل الأنثوي من غدد موجودة في الجهة الأمامية لِ جدران المهبل تسمّى البروستاتا الأنثوية أو قناة غارتر، و يحتوي سائل القذف هذا على سكر الفركتوز الموجود أيضًا في السائل المنوي و الذي يعد مصدر الطاقة للحيوانات المنوية.

 

أيضًا الإنزيم الخاص بغدة البروستاتا و الموجود في السائل المنوي موجود أيضًا في سائل القذف عند النساء حيث يساعد في حركة الحيوانات المنوية و يسمّى (PSA)

 

يحمل السائل المتدفق عند المرأة شكلين اثنين هما:

سائل عديم اللون والرائحة و يُفرز بكميات كبيرة

سائل يشبه السائل المنوي عند الذكور حيث يكون سميكًا وحليبيًّا

 

يقول الباحثون أنّ جميع النساء تقوم بصناعة هذا السائل و لكنّ البعض لا يستطيع طرده إلى الخارج فيعود إلى المثانة و يخرج أثناء التبول.

 

أهمية القذف عند النساء

 

أهمية القذف عند النساء
أهمية القذف عند النساء

 

إنّ القذف عند النساء له أهميّة كبيرة في  الوصول إلى المتعة و النشوة الجنسية، إضافةً إلى إطلاق بعض الهرمونات التي تكمن أهميتها فيما يلي:

 

تحفيز الدورة الدموية و أيضًا مساعدة الشخص في الوصول إلى الراحة والارتخاء.

 

تقليل الألم و التوتر و أيضًا تقليل الالتهابات.

 

التقليل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

 

سرعة القذف أو القذف المبكر

 

سرعة القذف أيضًا تحدث عند بعض النساء تمامًا كما تحدث عند بعض الرّجال، لكنّها لا تعد مشكلة خطيرة لديهن فقط البعض منهنّ يمكن أن يصبح الأمر مشكلة.

 

وتحدث سرعة القذف عند النساء نتيجة الوصول السريع إلى النشوة الجنسية (النشوة الجنسية المبكّرة) مع أنّ الرغبة بذلك تكون غير موجودة.

 

لم تتمكّن الأبحاث حتّى اليوم من تحديد سبب حدوث ذلك، حيث صنّفت هذه الحالة على أنّها خلل جنسي غير محدد و لم يتم إجراء دراسة و بحث موسّع عنه حتّى الآن.

 

أسباب سرعة القذف

 

بالرغم من عدم القدرة على تحديد السبب المباشر لسرعة القذف إلّا أنّ هناك تخمينات و تقديرات بأنّ الأسباب التالية قد يكون لها دور في الأمر:

 

الزيادة في الرغبة الجنسية

 

تحفيز منطقة جي سبوت الموجودة في جدران المهبل

 

الأفكار السيئة و السلبية التي تعلمتها الأنثى من أسرتها

 

التحمس المبالغ فيه أو التعلق الزائد بممارسة الجنس.

 

نقص الخبرة و المعرفة بأمور الجنس و الإثارة الجنسية أو عدم القدرة على التحكم بها

 

قضاء فترة طويلة من الوقت دون ممارسة الجنس ممّا يؤدي إلى الاستثارة المبكّرة

 

سيادة مشاعر الخجل والإحساس بالذنب والخطيئة عند ممارسة الجنس أو في حال تمّت العملية الجنسية في بيئة غير ملائمة.

 

العلاقة الجيدة مع الشريك

 

تؤدي زيادة المتعة إلى زيادة الإثارة الجنسية والتّالي حدوث القذف السريع عند المرأة

 

المشاكل و الاضطرابات النفسية

 

تناول بعض الأدوية مثل دواء الباروكستين

 

اضطرابات في الجهاز العصبي أو الإصابة بأمراض مزمنة مثل مرض السكري

 

أعراض سرعة القذف

 

إنّ الأعراض التي تترتب على سرعة القذف عند المرأة هي الوصول السريع للنشوة الجنسية مع أنّ الرغبة تكون غير موجودة، و يؤدي ذلك إلى خروج سائل من المهبل.

 

وهذا السائل كما ذكرنا سابقًا يكون إمّا عديم الرائحة و اللون بحيث يتم إفرازه بكميّة كبيرة، أو يكون سميك و ذات لون حليبي و هو شبيه بالسائل المنوي عند الذكور.

 

علاج سرعة القذف أو القذف المبكر 

 

علاج سرعة القذف أو القذف المبكر
علاج سرعة القذف أو القذف المبكر

 

قد لا يحتاج الأمر إلى تلقي العلاج من قبل الطبيب أو تناول أدوية معينة، لكنّ تكرار الأعراض خلال اليوم و أيضًا أثناء النوم يتطلب استشارة الأخصائي و ذوي المعرفة بالأمر.

 

و عادةً ما يتم اختيار طريقة العلاج المناسبة من خلال تحديد السبب الأساسي لحدوث سرعة القذف، لذلك لا بدّ من التعرف على الأعراض المصاحبة للمرض إضافةً إلى التأكد من الأنشطة أو التمارين التي تمّت ممارستها مثل رفع الأثقال أو ركوب الدراجات التي تضغط على منطقة الحوض.

 

أيضًا المواد الغذائية و الطبيعيّة التي تمّ استعمالها مؤخرًا أو الأدوية التي تمّ تناولها في الفترة الأخيرة، و في حال كانت المرأة تعاني من التوتر و القلق فمن الضروري الحصول على الاسترخاء والحصول على كميات كافية من الراحة أو إجراء تمارين التأمل التي تعمل على تصفية الذهن.

 

سنذكر فيما يلي بعض التعليمات و الخطوات التي يمكن أن تساهم في الحد من حدوث سرعة القذف عند النساء:

تجنب الإثارة المبالغ فيها أو المفرطة مع كل مرة يتم فيها ممارسة الجنس.

 

إنّ العمل على مداعبة الزوجة و ملاطفتها قبل البدء بالعملية الجنسية ضروري حتّى يتم الوصول إلى النشوة و الإثارة الجنسية المطلوبة عند المرأة.

 

الذهاب إلى الطبيب النفسي و تلقي جلسات للعلاج النفسي من أجل الحد من سرعة القذف عند الأنثى.

 

يجب ممارسة تمارين الاسترخاء و الراحة و الهدوء التي تزيد من قدرة المرأة على التحكم بالأعصاب و العضلات.

 

إذا كان سبب سرعة القذف عضوي أو جسدي فلا بدّ من إجراء البحث الحثيث و الجيد من أجل الكشف عن هذا السبب و إيجاد طريقة العلاج المناسبة لحل المشكلة.

 

قضاء الوقت مع الأشخاص و الأصدقاء المقربين و عمل شبكة اجتماعية من أجل إشغال النفس 

 

مراعاة الزوجة لحالة الزوج النفسية و عدم الضغط عليه من أجل ممارسة الجنس إلّا بعد تحسّن وضعه النفسي و المزاجي.

 

عمل تمارين كيجل حيث إنّها تعمل على تقوية و شد العضلات الجهاز التناسلي الأنثوي

 

عمل تمرينات التنفس: يتم القيام بهذا التمرين عن طريق عمل شهيق لمدة 6 ثواني ثمّ زفير لمدة 6 ثواني، يساهم هذا التمرين في التخلص من التوتر و زيادة الراحة و الهدوء النفسي و الاسترخاء، يمكن للرجال أيضًا القيام بهذا التمرين فهو مفيد لحالات سرعة القذف عند الرجال و النساء معًا.

 

الاهتمام بشكل كبير بالتغذية الصحيّة و السليمة: لا بدّ من التركيز على عنصر الزنك في الطعام المتناول لأنّ أي نقص فيه يمكن أن يؤدي إلى حدوث خلل جنسي، أيضًا يجب الاهتمام بوجود عنصر المغنيسيوم الذي يعزّز من الصحة الجنسيّة و يسيطر على سرعة القذف، لذلك يمكنكِ تناول الأطعمة التالية التي تحتوي على هذين العنصرين: الثوم، الفاصوليا، اللوز، الشوكولاته الداكنة و السبانخ.

 

ادوية سرعة القذف

 

ادوية سرعة القذف
ادوية سرعة القذف

 

في الحقيقة لا يتوفّر علاج طبي مؤكد أو أدوية معينة لعلاج سرعة القذف عند النساء، لذلك بالإمكان اتّباع الخطوات السابقة وقد يصف الطبيب أيضًا:

 

الرذاذ و الكريمات التي يتم وضعها على المهبل قبل 15 دقيقة من بدء ممارسة الجنس، حيث إنّها تقلل من شدة الشعور و يترتب على ذلك التقليل من سرعة الوصول إلى النشوة الجنسية.

 

مكملات الزنك، إذ إنّ نقص عنصر الزنك يسبّب حدوث خلل جنسي لدى النساء و الرجال أيضًا، فهو يعزّز من مناعة الجسم و نمو الخلايا و يعمل أيضًا على تعزيز الرغبة الجنسية، لذلك يمكنكِ تناول واحد مليغرام من الزنك كل يوم لأنّه قادر على أن يبطئ من الوقت اللازم للوصول إلى المتعة و النشوة الجنسية.

 

أسباب عدم القذف عند النساء

 

هناك العديد من الأسباب و العوامل الجسدية أو العاطفية أو النفسية التي تلعب دورًا في ضعف النشوة الجنسية و عدم قدرة المرأة على الوصول إليها، إليكم فيما يلي أبرز أسباب عدم القذف عند النساء:

 

الضغط والتوتر العصبي

 

وجود تاريخ من الاعتداء الجنسي

 

مشاكل صحية عقلية مثل القلق أو الاكتئاب

 

التقدم في السن

 

الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري

 

انخفاض أو عدم تقدير الذات

 

الشعور بالخجل والذنب عند الاستمتاع بالجنس

 

وجود تاريخ من إجراء الجراحات الخاصّة بأمراض النساء مثل عملية استئصال الرحم

 

المعتقدات الدينية أو الثقافية

 

نزاعات في العلاقة مع الشريك مثل عدم الثقة أو مشاكل لم يتم حلّها

 

استعمال بعض الأدوية مثل دواء مثبطات امتصاص السيروتونين المستخدم في علاج الاكتئاب.

 

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

المتجر

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك