Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

مهيج للنساء أعشاب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
مهيج للنساء أعشاب

مهيج للنساء أعشاب لزيادة الدافع لممارسة الجنسية مع الشريك ، حيث سنتحدث في هذا المقال عن أعشاب يمكن للمرأة استخدامها تحفّز الرغبة لديها أكثر نحو الممارسة.

قد تواجه العديد من النساء مشكلة عدم الرغبة في ممارسة الجنس مع الشريك نتيجة وجود مشاكل صحية أو نفسية معينة، أو ربما كانت هناك أوقات يقل فيها الدافع نحو الممارسة، ولذلك تحاول النساء التعرف على أي أطعمة أو أعشاب يمكنها أن تساعد في حل المشكلة وتزيد الدافع نحو الممارسة الجنسية مع الشريك.

لماذا تقل الرغبة في الممارسة عند النساء

قبل الحديث عن الأعشاب والأطعمة التي تزيد من الرغبة الجنسية، دعونا نتعرف أولًا على أسباب انخفاض الدافع الجنسي عند المرأة، حيث إن العوامل التي تتحكم بالرغبة الجنسية عند الأنثى كثيرة فهناك المشاكل البدنية وهناك الضغوطات النفسية وأيضا شكل العلاقة مع الشريك، ولذلك توجد أسباب كثيرة تؤدي إلى البرود الجنسي عند المرأة والتي من أبرزها ما يلي:.

المشاكل المرتبطة بالجنس: حيث يمكن أن تعاني المرأة مثلا من صعوبة الوصول إلى المتعة الجنسية المطلوبة أو الشعور بألم أثناء الجماع، وهذا قد يقلل من رغبة المرأة في الممارسة الجنسية.

الخضوع لإجراء جراحي: حيث يمكن أن تؤدي الجراحة في الأعضاء التناسلية أو منطقة الثدي إلى وجود شعور سلبي لديها نحو شكل الجسد وبالتالي يقل الدافع لديها نحو الممارسة الجنسية.

المعاناة من بعض المشاكل الصحية:  حيث توجد بعض الأمراض التي لا علاقة لها بالجنس ولكنها تؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية عند المرأة، من أبرز هذه المشاكل ما يلي: مرض السكري ومرض السرطان وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل والمشاكل العصبية ومرض الشريان التاجي.

تناول بعض الأدوية: حيث يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية  إلى حدوث آثار جانبية تؤدي إلى فقدان الرغبة في ممارسة الجنس، ومن أبرز هذه الأدوية مضادات الإكتئاب التي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية. 

ممارسة بعض العادات الصحية السلبية مثل: تناول الكثير من الكحول أو استخدام المخدرات أو التدخين الذي يقلل من وصول الدم إلى المناطق التناسلية وبالتالي انخفاض الدافع نحو الممارسة الجنسية.

الشعور بالإرهاق والتعب: يمكن أن تؤدي ساعات العمل الطويلة أو بذل طاقة في رعاية الأبناء أو كرار السن في الشعور بالإرهاق إضافة إلى التعب الناتج عن مرض ما أو إجراء جراحة معينة، حيث يمكن أن يؤدي كل ذلك إلى تقليل الدافع نحو الممارسة الجنسية.

الاضطرابات الهرمونية: هناك فترات تمر بها المرأة في حياتها تجعلها أقل رغبة في ممارسة الجنس نتيجة حدوث تغيرات هرمونية في جسمها مثل: التغيرات الهرمونية الحاصلة في فترة الحمل والولادة والرضاعة وفترة انقطاع الطمث، حيث يمكن أن يصبح المهبل من الداخل جافًّا وتصبح الممارسة مؤلمة إضافة إلى التغيرات الحاصلة في شكل الجسد في هذه الفترات والضغوطات النفسية المترتبة عليها مما يقلل من الدافع الجنسي عند المرأة.

الأسباب النفسية: حيث يمكن أن تؤثر الحالة النفسية السيئة على رغبة المرأة في الممارسة ومن أبرز المشاكل المرتبطة بالحالة النفسية: مشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب، و الضغوطات الناتجة عن مشاكل العمل والمشاكل المادية، وعدم الثقة بالنفس، وأخذ صورة سيئة عن شكل الجسم، والتعرض لمشاكل جنسية سابقة، والتعرض للعنف الجنسي أو الجسدي.

وجود مشاكل في العلاقة مع الشريك: تعد مشاعر المودة واللطف بين الزوجين هي أبرز ما يثير المرأة ويدفعها نحو الممارسة، لذلك يؤدي وجود مشاكل في العلاقة مع الشريك نتيجة عدم الثقة بينهما أو عدم التواصل مع الشريك أو عدم تلبية الاحتياجات الجنسية أو المشاجرات المتكررة إلى ضعف الرغبة في الممارسة الجنسية.

 مهيج للنساء أعشاب

 مهيج للنساء أعشاب
 مهيج للنساء أعشاب

هناك العديد من الأعشاب والمكملات الغذائية التي يمكن أن تفيد المرأة وتزيد من شهوتها وإثارتها نحو ممارسة الجنس مع الشريك، وبالرغم من كونها تحتوي على مكونات طبيعية ومن النادر أن تسبب أضرار للجسم إلا أنه يجب تناولها تحت إشراف طبيب أو متخصص، وسنذكر من خلال ما يلي أبرز الأعشاب التي يمكن استخدامها لإثارة المرأة وزيادة رغبتها الجنسية:

الماكا: هو عبارة عن نبات يتواجد في جبال الأنديز في البيرو وقد استخدم لفترة طويلة في تحسين الخصوبة في أمريكا الجنوبية، كما أنه معروف بأنه إحدى المنشطات الجنسية المستخدمة للرجال ويحتوي أيضا على الحديد والنحاس وفيتامين ج وفيتامين ب6 ولهذا فهو يتميز بفوائده الكثيرة نظرا لتلك العناصر الغذائية هذا بالإضافة إلى دوره في صحة العقل وتزويد الجسم بالطاقة.

لقد وجدت بعض الدراسات أن تناول 3 ملغم من الماكا يوميًّا قد يزيد من الدافع نحو الممارسة الجنسية عند المرأة خصوصا تلك التي تتناول مضادات الاكتئاب كما أنه يعمل على إعادة توازن الهرمونات في فترة انقطاع الطمث وفي الفترة التي تسبقها مما قد يقلل من الأعراض التي تظهر في هذه الفترة وخصوصا جفاف المهبل وزيادة الترطيب، ولا ننسى أيضا أن أضراره الجانبية قليلة.

البرسيم الأحمر:  يتم تصنيف البرسيم الأحمر عادة ضمن البقوليات فهو مثل العدس أو الحمص الذي يستخدم في الطعام أو السلطات، وهو مفيد لعضلة القلب والأوعية الدموية وصحة العظام أيضا وزيادة الطاقة وتحسين المزاج والنوم عند الشخص.

هناك بعض الدراسات التي تقول أن البرسيم الأحمر يحتوي على كمية كبيرة من مادة تسمى الأستروجين النباتي أو الايسوفلافون، وهو يشبه في تركيبته الاستروجين الأنثوي لذلك فهو قد يساعد في تحسين الرغبة الجنسية عند الأنثى ويعمل على التقليل من الأعراض المصاحبة لمرحلة انقطاع الطمث، والدليل على ذلك أن هناك نساء تناولن 80 ملغم من البرسيم على مدى 90 يوما وكان لديهنّ تحسن في تحفيز الدافع نحو الممارسة الجنسية.

الجينسنغ الأحمر الكوري: يتميز هذا النبات بدوره الكبير في تحسين مناعة الجسم وتقوية عضلة القلب وعلاج مرض السكري، أما بالنسبة لدور النبتة في زيادة الرغبة الجنسية فإنها تحتاج إلى مزيد من الأدلة العلمية لكن هناك من يقول أن تناول 3000 ملغم في اليوم قد يزيد من الرغبة عند المرأة  مع ظهور بعض الآثار الجانبية في حالات نادرة مثل حدوث نزيف مهبلي، كما أنه قد يساعد في التقليل من ضعف الانتصاب عند الرجل، إضافة إلى التخفيف من أعراض الضعف الجنسي إذا تم تناول 900 ملغم منه 3 مرات في اليوم لمدة 8 أسابيع.

تريبولوس: يوجد لها اسم آخر يسمى كرمة الثقب الذي يتميز بأشواكه الحادة، وقد تمت دراسة هذه العشبة على النساء اللواتي انخفضت لديهن الطاقة الجنسية في مراحل انقطاع الطمث وفي مراحل الإنجاب، حيث يمكن أن يساعد في التقليل من جفاف المهبل وزيادة الترطيب عن طريق تناول 7.5 ملغم في اليوم قبل انقطاع الطمث و750 ملغم في اليوم بعد انقطاع الطمث.

كما أن تناول 500 إلى 1500 ملغم من التريبولوس في اليوم لمدة 90 يوم قد يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية إضافة إلى دوره في زيادة نسبة هرمون التستوستيرون بعد انقطاع الطمث وهذا قد يزيد من الدافع نحو الممارسة، ولكن بالرغم من ذلك فإن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسة والإثباتات العلمية.

الحلبة: يعتبر نبات الحلبة من النباتات الشائعة وتستخدم بذوره بكثرة في المطابخ العربية، يتميز الحلبة بخصائصه المضادة للالتهاب كما أن الدراسات تقول أنه يزيد من الدافع الجنسي نحو الممارسة حيث يمكن أن يرفع من مستويات هرمون الأستروجين والتستوستيرون.

حيث وجدت دراسة أجريت على 80 امرأة تناولن 600 ملغم بشكل يومي على مدى 8 أسابيع أن هناك زيادة في الرغبة لديهن لممارسة الجنس مع الشريك، ولكن يجب الإنتباه إلى أن الحلبة قد تتفاعل مع بعض الأدوية وتؤثر على الجهاز الهضمي، إضافة إلى عدم تناولها من قبل الحامل.

لماذا تحتاج المرأة إلى أعشاب لزيادة الرغبة الجنسية

الإجابة هنا بسيطة وهي انخفاض الدافع نحو ممارسة الجنس نتيجة لسبب من الأسباب، وقد ذكرنا أن المشكلة يمكن أن تكون مرض جسدي أو ضغوطات نفسية أو مشاكل في العلاقة مع الشريك أو تغيرات هرمونية معينة.

أو ربما فترات الحمل والولادة أو الدخول في مرحلة انقطاع الطمث، ولذلك تبحث النساء عن بدائل لزيادة الرغبة لديها نحو الممارسة الجنسية.

أمور يجب أخذها بعين الاعتبار عند تناول الأعشاب

عادة ما تكون الأعشاب المستخدمة في زيادة الرغبة الجنسية آمنة ولا تشكّل خطرا على صحة المرأة، لكن يجب أيضا معرفة المدة التي يجب تناول الأعشاب فيها وهل هي آمنة لجميع النساء، لذلك يجب استشارة الأطباء والمختصين حول هذه الأعشاب وإذا كان هناك مكمل جنسي يمكن للمرأة أن تعتمد عليه بعيدا عن أي أضرار أو مخاطر.

كيف تتحكم الهرمونات في رغبة المرأة لممارسة الجنس

تعتبر الهرمونات وخاصة الهرمونات الجنسية الاستروجين والبروجسترون من أكثر العوامل التي تتحكم في زيادة الرغبة الجنسية عند الأنثى، وقد تقل هذه الهرمونات مع تقدم المرأة في السن وبالتالي يقل لديها الدافع نحو الممارسة الجنسية.

وحتى تكون الصورة واضحة للمرأة حول مستوى الهرمونات لديها فإنه من الأفضل زيارة الطبيب المختص وقياس نسبة الهرمونات بشكل متكرر وقياس أيضا الهرمونات والمواد الأخرى التي تتحكم بها.

حيث يلعب هرمون الكورتيزول الذي تفرزه الغدة الكظرية دورا في إنتاج الهرمونات الجنسية، و يلعب الكولسترول دورا أيضا في تصنيع هذه الهرمونات أو قد يتم تحويله إلى كورتيزول ومن ثم إنتاج الهرمونات الجنسية.

بناء على سبق تستطيع المرأة فهم كيف أن نسبة الكولسترول القليلة والضغوطات والتوتر النفسي الكبير يؤدي إلى تقليل إنتاج هذه الهرمونات وبالتالي عدم وجود دافع قوي للممارسة الجنسية، بينما تقليل التوتر وبقاء الكولسترول ضمن النطاق الطبيعي يزيد من تصنيع الهرمونات الجنسية ويعمل على زيادة الرغبة في الممارسة مع الشريك.

أمور تزيد من الرغبة الجنسية عند الأنثى

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تحفيز الرغبة والدافع نحو ممارسة الجنس مع الشريك، من أبرز هذه الطرق ما يلي:

التحكم والسيطرة على القلق: يعتبر القلق الناتج عن الضغوطات النفسية أو ممارسة الجنس من أبرز العوامل التي تؤثر على الحياة الجنسية والرغبة في الممارسة، لكن يمكن التحكم بالأمر من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية والحرص على النظافة الشخصية عند النوم  وممارسة أي هواية مفضلة إضافة إلى استشارة طبيب نفسي مختص من أجل تقديم الدعم اللازم للشخص.

تحسين العلاقة بين الزوجين: إن المودة والعاطفة بين الزوجين هو الأساس الذي تقوم عليه العلاقة الجنسية بين الزوجين، ولذلك يمكن للشريكين تجديد العلاقة من خلال: تخصيص وقت معين لتبادل الأحاديث، الخروج في نزهات أو مواعيد غرامية، أو التحدث مع بعضهم البعض دون أي حواجز، أو القيام بأنشطة معينة بعيدا عن غرفة النوم.

المداعبة قبل الإيلاج: يمكن للرجل أن يثير المرأة بشكل كبير من خلال المداعبة عن طريق الهمس والتحدث أو لمس مناطق معينة في جسد المرأة ، حيث يمكن أن يزيد ذلك من رغبتها بشكل كبير لمعاشرة الشريك.

الحصول على ساعات نوم كافية: حيث تساهم ساعات النوم الكافية في إراحة الجسد ومنح الجسم المزيد من الطاقة، وهذا قد يزيد الرغبة والدافع والقدرة على ممارسة الجنس بشكل أكبر.

الحفاظ على وزن مثالي وصحي: حيث يمكن أن تلعب الزيادة في الوزن دورا في عدم رغبة المرأة في ممارسة الجنس، ولذلك ينبغي اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على وزن مثالي.

الابتعاد عن التدخين: يؤثر التدخين بشكل كبير على صحة القلب وهذا قد يضر بشكل كبير بالصحة الجنسية عند الشخص، ولذلك فإن التقليل منه قد يعيد الدافع والرغبة المفقودة لممارسة الجنس.

أطعمة تزيد من شهوة المرأة الجنسية

أطعمة تزيد من شهوة المرأة الجنسية
أطعمة تزيد من شهوة المرأة الجنسية

هناك العديد من الأطعمة التي دعمت بعض الأدلة قدرتها على زيادة الرغبة الجنسية عند الأنثى، من أبرز هذه الأطعمة ما يلي:

الزعفران: يعتبر الزعفران من التوابل التي دعمت بعض الدراسات قدرتها على إثارة الرغبة الجنسية عند النساء خصوصا اللواتي يتناولن الأدوية المضادة للاكتئاب.

التفاح: حيث يمكن أن يؤدي تناول حبة تفاح كل يوم إلى زيادة الرغبة والشهوة الجنسية عند المرأة.

القهوة: تلعب القهوة في تعديل مزاج الشخص ولذلك يمكنها أن تؤثر على رغبة المرأة الجنسية وتزيد من دافعيتها نحو الممارسة مع الشريك.

الموز: حيث يحتوي الموز على الكثير من البوتاسيوم الذي قد يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون وهو ما قد يحفز المرأة أكثر نحو ممارسة الجنس.

العسل: يمتلك العسل خصائص مضادة للأكسدة ولذلك يمكن أن يلعب دور في زيادة الرغبة الجنسية.

المحار: يمكن أن يلعب دور في زيادة الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء معا.

ملاحظة: جميع الأطعمة السابقة تحتاج إلى إثباتات وأدلة علمية فيما يخص زيادة الرغبة الجنسية عند النساء، حيث أنها غير مؤكدة علميًّا مئة بالمئة.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

المتجر

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك