Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

خبرائنا هنا من أجل رعايتك سيدتي

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

وسيلة قاتلة أثناء أيام الحيض: الفوط أم السدادة قطنية (تامبون) أو أكواب الحيض

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
وسيلة قاتلة أثناء أيام الحيض: الفوط أم السدادة قطنية (تامبون) أو أكواب الحيض

وسيلة قاتلة أثناء أيام الحيض: الفوط أم السدادة قطنية (تامبون) أو أكواب الحيض، حيث إنّ هذه الوسائل هي المستخدمة من قبل الإناث في فترة الدورة الشهرية لكن ربّما لا يعلمون طرق استخدامها والمضار التي قد تترتب عليها.

 

سنتحدث في هذا المقال عن هذه الوسائل وما هي سلبيات و إيجابيات كل وسيلة منهما.

 

مدة الحيض

 

تحسب مدة الحيض عادة من أوّل يوم لتدفق الدم إلى اليوم الأوّل من الدورة التالية، وبناء إليه تكون المدة عادةً ما بين 21 يوم الى 35 يوم وتستمر لمدة يومين إلى سبعة أيّام. 

 

نستنتج ممّا سبق أنّ المدة ربّما تختلف قليلًا من امرأة إلى امرأة أخرى لكنّها تبقى متقاربة بناء على الأرقام المذكورة سابقًا.

 

حيث توجد بعض النساء التي تكون مدة الحيض لديها قصيرة بينما البعض الآخر تكون لديهم طويلة، وقد يكون الدم المصاحب غزيرًا أو خفيفًا وقد تكون الدورة منتظمة أو غير منتظمة وقد تكون أيضًا مؤلمة أو غير مؤلمة، هذا كلّه يعود لطبيعة جسم الأنثى.

 

بداية الدورة الشهرية أو الحيض

 

هناك بعض العلامات التي تصاحب الفتاة مع بداية الحيض أو ربّما لا تكون هناك علامات من الأصل، وكما ذكرنا سابقًا هذا يعود لطبيعة الجسم الفسيولوجية.

 

قد تشعر الأنثى بألم في أسفل بطنها أو وجود تغيرات في الثدي تتمثّل في الشعور بالألم عند الضغط عليه.

 

هناك أيضًا علامات أخرى مثل ظهور حب الشباب، كثرة النوم، ألم في الرأس، تغيرات في الحالة النفسية مثل التوتر والاكتئاب إضافةً إلى حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي كَ الإسهال، الإمساك، الانتفاخ وخروج الغازات.

 

أكواب أو كؤوس الحيض

 

أكواب أو كؤوس الحيض
أكواب أو كؤوس الحيض

 

كأس الحيض: هو عبارة عن كوب مصنوع من المطاط أو السيليكون المرن يتم إدخاله إلى المهبل من أجل تجميع دم الحيض، حيث يمكن استعماله في حال كان الدم متوسط إلى غزير ولمدة 12 ساعة.

 

تقول الدراسات أنّ كؤوس الحيض آمنة وقد تكون فعّالة كغيرها من المنتجات الأخرى مثل الفوط الصحيّة أو السدادات القطنية.

 

هناك بعض الأنواع التي من الممكن إعادة استخدامها في مقابل أنواع أخرى ينبغي التخلص منها بعد الاستخدام

 

إيجابيات كؤوس الحيض: 

 

صديقة للبيئة: إذا كانت المرأة تعتني بالكأس جيدًا فمن الممكن استخدامه لفترة تبدأ من 6 شهور إلى 10 سنوات.

 

يمكن استعمالها أثناء السباحة: لا يتغير مكان الكأس أثناء السبحة كما أنّه يكون مخفي مثل السدادة القطنية.

 

أقل تكلفة على المدى البعيد: قد تعتقد أنّ كؤوس الحيض مكلفة كون السعر الخاص بها يصل إلى 25 ألف دولار إلى 40 ألف دولار، لكن على المدى البعيد هي أقل تكلفةً مقارنةً بالفوط الصحية و السدادات القطنية التي تُستهلك كل شهر.

 

لا تسبّب ظهور رائحة كريهة.

 

تستخدم على المدى الطويل: حيث بالإمكان استخدامها لمدة تصل إلى 12 ساعة ولكن يجب استبدالها بعد ذلك خوفًا من الصدمة السميّة(هي عدوى بكتيرية قد تنتشر إلى جميع أعضاء الجسم عبر مجرى الدم).

 

لا تسبّب التهابات بشكل عام: لا تغيّر كأس الحيض من درجة حموضة المهبل ولا تسبّب أي ردة فعل تحسّسية.

 

مناسبة في حالات تدفق الدم الغزير: يوجد أحجام مختلفة من كؤوس الحيض التي تناسب أشكال المهبل و نسب تدفق الدم، ولذلك هي مناسبة جدًّا في حالات النزف الكثير والكثيف.

 

سلبيات كؤوس الحيض: 

 

صعبة الاستخدام: قد تشعر الأنثى ببعض الفوضى أثناء استخدام الكأس بسبب الاضطرار إلى إمساك الكأس بالأصابع وسحبها خارج المهبل.

 

قد تحتوي على مادة اللاتكس: إذا كانت الأنثى تتحسّس من اللاتكس فيجب قراءة قائمة التعليمات الموجودة على كأس الحيض للتأكد من عدم احتوائه على تلك المادة. 

 

غير مناسبة للأورام الليفية: قد يكون هناك صعوبة في إخراج الكأس من المهبل في حالة إصابة المرأة بالأورام الليفية.

 

تحتاج إلى التنظيف المستمر: تكرار التنظيف بعد كلّ استخدام يجعل الأمر شاقًّا بعض الشيء مع أن، تنظيفها سهل. 

 

لا تعمل جيدًا مع وجود اللولب: يمكن أن يؤدي الكأس إلى إزاحة اللولب من مكانه ولذلك لا يُنصح باستخدام الكأس وأنتِ تضعين اللولب.

 

السدادة القطنية(تامبون)

 

السدادة القطنية(تامبون)
السدادة القطنية(تامبون)

 

هو عبارة عن منتج اسطواني مصنوع من القطن وشائع الاستخدام أكثر من وسائل الحيض الأخرى، حيث أنّه يقوم بامتصاص الدم النازل إلى المهبل ومن ثمّ يتم سحبه بواسطة الخيط المربوط به.

 

تستخدم السدادة القطنية (تامبون) من 4 إلى 6 ساعات في حالات الدم الخفيف و الغزير أيضًا.

 

إيجابيات السدادة القطنية:

 

يمكن استخدامها لمدة طويلة: تستخدم السدادة من 4 إلى 8 ساعات تقريبًا ثمّ يجب بعد ذلك إزالتها حسبما توصي به إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

 

تناسب السباحة: تشكّل السدادة عازلًا وسدًّا منيعًا أثناء السباحة ولذلك يمكن للفتاة استخدامها والاستمتاع بالسباحة في فترة الحيض دون خوف.

 

تناسب كافّة أنواع النزيف: تناسب جميع فترات تدفق الحيض سواء الخفيف أو المتوسط أو الغزير لكنّها تستخدم بكثرة في الفترات المتوسطة إلى الغزيرة.

 

سلبيات السدادة القطنية:

 

ليست مناسبة لجميع الأعمار: هناك احتمال في قيام السدادة بتمزيق غشاء البكارة.

 

تسبّب التهابات: قد تلعب السدادة دورًا في حدوث حكة وجفاف في المهبل وعدم الراحة.

 

مضرة بالبيئة: هناك الملايين من السدادات التي تُرمى في القمامة كل عام.

 

ليست مناسبة لأوقات النوم: وذلك لأنّها قد تسبّب تهيج إذا مرّ عليها أكثر من 8 ساعات.

 

إمكانية الإصابة بالصدمة السميّة: مع أنّ الأمر أصبح ضئيلًا بوجود السدادات القطنية الحديثة.

 

الفوط الصحيّة

 

الفوط الصحيّة
الفوط الصحيّة

 

تشبه هذه الفوط حفاضات الأطفال لكنّها أكثر أناقةً وتناسبًا للأنثى وتكون غير مرئية، كما أنّها رائعة الاستخدام كونها مصنوعة من مواد ناعمة تلتصق بالملابس الداخلية للمرأة.

 

يمكن استخدامها في فترات الدم الخفيف والغزير أيضًا وتبلغ مدة استعمالها من 3 إلى 4 ساعات.

 

إيجابيات الفوط الصحيّة:

 

لا تشكّل خطر فيما يخص الإصابة بالصدمة السميّة

 

مناسبة أثناء النوم: حيث توجد فوط مخصّصة لِ ساعات النوم الطويلة.

 

تمتص كميات مختلفة من الدم: حيث إنّها قادرة على البقاء لأكثر من 8 ساعات أثناء الليل وامتصاص الدم حتّى لو كان غزيرًا.

 

سلبيات الفوط الصحيّة:

 

لا يفضّل ارتداؤها أثناء السباحة كونها غير مناسبة.

 

لا تكون ثابتة مع الحركة: إذ تعيق الفوط الصحيّة حركة الأنثى وقد يتسرب منها الدم في بعض الأحيان.

 

التسبّب في حدوث طفح جلدي: قد يكون السبب في ذلك الروائح العطرية أو المواد الكيميائية اللاصقة التي تدخل في صناعة الفوط، وقد ينتج عن ذلك الإصابة بالتهاب الجلد التماسي الذي يصاحبه طفح جلدي مزعج.

 

غير صديقة للبيئة: في الحقيقة هذا أمر لا مفر منه لكن لا توجد بدائل عنها كما أنّ الفوط الحديثة تحتوي على طبقات بلاستيكية أقل.

 

ضرورة تغييرها باستمرار: ينبغي تغييرها كل 3 إلى 4 ساعات مهما كان تدفق الدم وذلك خوفًا من التسبب بروائح كريهة أو تراكم البكتيريا.

 

سراويل الحيض

 

تُصنع هذه السراويل من نسيج مضاد لِ الجراثيم وتعطي شعور بالراحة أثناء ارتدائها وتمتص الدم مثل الفوط الصحيّة لكنّها أسهل في الاستخدام وأصبح هناك توجّه حديث نحو استخدامها أثناء فترة الحيض.

 

يمكن استخدام سراويل الحيض من 3 إلى 6 ساعات إضافةً إلى استخدامها في فترات الحيض الخفيفة والمتوسطة.

 

إيجابيات سراويل الحيض: 

 

صديقة للبيئة:إذ بالإمكان غسلها وإعادة استخدامها

 

توفّر حماية إضافية: في الأيام التي يزيد فيها تدفق الدم يمكن ارتداء سراويل الحيض مع كؤوس الحيض أو السدادات القطنية.

 

مناسبة في حالات التدفق الخفيف إلى المتوسط: تقول الشركات المروجة لها أنّها تمتص كمية دم كتلك التي تمتصّها اثنتان من الفوط الصحيّة أو سدادتان.

 

سلبيات سراويل الحيض:

 

رائحة الحيض: قد تسبّب رائحة كريهة في حال ارتدائها لفترة طويلة

 

تكرار الغسيل: ينبغي غسلها طوال الوقت وهذا أمر قد يكون متعب ومنهك

 

غير مناسبة لِ التدفق الغزير: إذ لا يمكن استخدامها وحدها في أيّام الدم الكثيف 

 

قد تكون مكلفة: كل زوج يتراوح سعره ما بين 20 إلى 40 ألف دولار و ستحتاج المرأة بالطبع أكثر من زوج طيلة اليوم من أجل الاستخدام.

 

الفوط الصحيّة القابلة لإعادة الاستخدام

 

تشبه في شكلها الفوط العادية ذات الجناحين لكن يمكن إعادة غسلها واستخدامها من جديد حيث إنّها تجمع بين سراويل الحيض والفوط الصحية.

 

يمكن استخدامها لمدة 3 إلى 6 ساعات في حالات تدفق الدم الخفيف إلى الغزير.

 

إيجابيات الفوط الصحيّة القابلة لإعادة الاستخدام:

 

يمكن ارتداؤها أثناء النوم: بالرغم من أنّها قد تصبح سميكة

 

لطيفة على الجلد: ولا تسبّب شعور بالحكة مثل الفوط العادية وذلك لأنّها مصنوعة من القماش وألطف على الجلد

 

صديقة للبيئة: لأنّها قابلة لإعادة الاستخدام

 

تناسب مستويات التدفق المختلفة: حيث يوجد لها أحجام مختلفة مثل الفوط العادية وبالتّالي فهي تمتص كميات الدم مهما كانت كثافتها.

 

سلبيات الفوط الصحيّة القابلة لإعادة الاستخدام:

 

عالية التكلفة

 

تلطّخ بقع الدم: حيث إنّ هذه الفوط تصبح ملطّخة بالدماء في حال عدم غسلها وشطفها في أسرع وقت.

 

تكرار الغسيل: حيث يصبح الأمر شاقًّا ومتعبًا مع تكرار غسلها

 

ليست مناسبة في جميع الأوقات: خصوصًا في لحظات الحركة وايضًا صعوبة التخلص من البقع المتلطّخة حين تكون الأنثى خارج البيت.

 

القلق بشأن الصدمة السميّة

 

يمكن اتّباع الطرق التالية من أجل التخفيف من القلق حول الصدمة السميّة:

 

تجنب استخدام سدادة قطنية واحدة طوال الليل

 

تنظيف كأس الحيض بعد استخدامه بالماء والصابون

 

تبديل السدادة القطنية بشكل مستمر

 

وضع كؤوس الحيض في ماء مغلي من أجل التعقيم بعد انتهاء كل دورة

 

اختيار السدادات القطنية ذات الامتصاص المنخفض

 

استخدام السدادة القطنية في حالات الدم الغزير ثمّ استبدالها بالفوط الصحيّة حين تقل كمية الدم

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

المتجر

يرجى ادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك